لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
أبرز التعليقات
القصر الملكي الرباط

‪الملكية في المخيلة الشعبية موصومة بالبدخ، يتصورها أغلب المغاربة فضاءات عامرة بالعبيد والجواري على...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 23 سبتمبر 2016
muslih13
عبر الأجهزة المحمولة
قصرالشموخ واستتباب الامن

‪من هذا القصر تصدر أوامر الملك نصره الله والذي جاد الله تعالى به على هذا البلد فنمت البنية التحتية...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 9 يونيو 2016
najem71
‪,‬
الرباط - سلا - القنيطرة, المغرب
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 601
  
التعليقات (601)
تصفية التعليقات
601 نتائج
تقييم المسافر
112
193
216
56
24
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
112
193
216
56
24
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
1 - 6 من 601 تعليق
تمت كتابة التعليق في 4 مايو 2017

يقع فى وسط العاصمة الإدارية للرباط
والشوارع أمامه جميلة وأمامه مسجد الحسن الثانى أحد ابرز ملامح العاصمة الإدارية وكذلك متحف الرباط والتصميم وجمال النقوش إضافة إلى الحدائق أمامه والهدوء يغرى أى إنسان بزيارته إضافة إلى شكل الحراس والملابس المتميزة

تاريخ التجربة: أبريل 2017
12  أشكر khaled1978
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 20 نوفمبر 2016

هو مقر الحكم واقامة ملك المغرب والاسرة المالكة وتجرى به كافة المقابلات والاستقبالات الرسمية وتدار شئون الحكم من خلالة وهو ذو تصميم خلاب ورائع وبه حدائق جميلة وطيور مغردة

تاريخ التجربة: ديسمبر 2015
5  أشكر Hussam R
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 23 سبتمبر 2016 عبر الأجهزة المحمولة

الملكية في المخيلة الشعبية موصومة بالبدخ، يتصورها أغلب المغاربة فضاءات عامرة بالعبيد والجواري على امتداد أكثر من أربعة عقود.
ولازال خدم وعبيد دار المخزن محاطين بالكثير من الأسرار إلى حد الآن فالبلاط بالمغرب ظل يحجب أسراره وراء طقوس تقليدية عتيقة نسجت حولها أساطير وحكايات همت قاطني دار المخزن والعاملين بها، وساهمت كثيرا في إسباغ قدر كبير من الإبهار والهيبة على القصور والعاملين بها. ولازالت الأسطورة والإشاعة والخيال يطبعون أحاديث عموم الناس حول خدم وعبيد دار المخزن.
ففي عهد الملك الراحل الحسن الثاني كان المرء يحتار أحيانا، تارة يعاين ملكا متفتحا متشبعا بالثقافة الغربية في آخر صيحاتها وبالحداثة ، وتارة أخرى يعاين ملكا متشبثا بأعرق التقاليد وعاملا على إعادة إحياء، بقوة وحماس كبير، تقاليد عتيقة اندثرت أو كادت، أو مرسخا لاعتقادات قد تبدو أنها تتنافى مع العقل والنهج "الديكارتي" الذي كان يطبع تفكيره ومنهجه بامتياز؛ وهي ذات التقاليد التي احتفظ بها الملك محمد السادس بعد اعتلائه عرش البلاد

وعموما إن غنى المغرب يبدو بجلاء في حياة القصور التي تكلف ميزانية الدولة ما يناهز 2500 مليون درهم سنويا، يعمل فيها مئات من الخدم والعبيد، فكيف يعيش هؤلاء بداخلها؟ وما هي مهامهم وعلاقتهم بالمجتمع المغربي؟ هذه عينة من الأسئلة التي نحاول  تجميع عناصر الأجوبة عليها بمغامرتنا في مجال دروبه بمثابة رمال متحركة تبلغ كل من يحاول الاقتراب منها

تاريخ التجربة: مايو 2016
8  أشكر muslih13
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 27 يوليو 2016

القصر الملكي في الرباط تتوقف عند ايه من الجمال في التصميم و رقي الهندسي المغربي الاصيل يضم في جنباته تاريخ عريق

تاريخ التجربة: نوفمبر 2015
4  أشكر e9s9s
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 9 يونيو 2016

من هذا القصر تصدر أوامر الملك نصره الله والذي جاد الله تعالى به على هذا البلد فنمت البنية التحتية واستتب الامن والامان بحمد الله

تاريخ التجربة: مايو 2016
3  أشكر najem71
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات