لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
مفتوح اليوم: 9:00 ص - 5:00 م
حفظ
أبرز التعليقات
الحمد لله

‪شكرا جزيلا لمن أعاد بناء المسجد. اردوغان زعيم عظيم. كان لدينا اجتماع لطيف واستمتعنا به كثيرا. الحمد...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 11 فبراير 2021
971merye
تحفه معماريه

‪Ayasofya camii من كاتدرائية الى مسجد الى متحف الى مسجد مره اخرى تحفه معماريه وفنيه لا مثيل لها...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 23 يناير 2021
Yunniru
‪,‬
إسطنبول, تركيا
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 43,601
  
التعليقات (43,601)
تصفية التعليقات
43,601 نتائج
تقييم المسافر
32,123
8,750
2,202
376
150
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
32,123
8,750
2,202
376
150
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
109 - 114 من 43,601 تعليق
تمت كتابة التعليق في 20 نوفمبر 2017 عبر الأجهزة المحمولة

تحفه عمرانية جميلة يجب زيارتها من جميع السياح الزائرين لإسطنبول. كنيسة تم تحويلها لمسجد ثم لمتحف. يتميز بزخارف داخلية جميلة و ثريات ضخمه و نقوش قديمة تعود لمئات السنين.

تاريخ التجربة: نوفمبر 2017
أشكر 63saeedq
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 9 نوفمبر 2017 عبر الأجهزة المحمولة

بد نبود برای یکبار دیدن خوب است ولی روزی که ما رفتیم سیستم بلیت دهی خراب بود ولی معطل شدیم ولی بنظرم مساجد اصفهان خیلی دیدنی تر هستند

تاريخ التجربة: سبتمبر 2017
أشكر Pooryayevali
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 29 أكتوبر 2017

مكان جميل وممتع وفيه نكهة الماضي وعهد الدوله العثمانيه
في الاصل كنيسه من زمن البيزنطه وتم تحويله الى متحف

تاريخ التجربة: ديسمبر 2016
أشكر brfj1
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 25 أكتوبر 2017

كانت كنيسة ثم اصبحت مسجد وحاليا متحف بها مكان يستحق الزيارة تري الباب الكبير والابواب الاصغ لدخول الكهنة ثم ابواب باقي الشعب بها رخام من عدة دول بعدة الوان

تاريخ التجربة: أكتوبر 2017
أشكر daliao463
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 18 أكتوبر 2017

صرح ديني تركي مهيب؛ يعظمه سكان البلاد من المسلمين والمسيحيين على السواء
ستشاهد فيه العديد من الفن المعماري

تاريخ التجربة: مارس 2017
أشكر A3102FLmohammeda
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات