لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
مفتوح اليوم: 9:00 ص - 5:00 م
حفظ
أبرز التعليقات
عطله سنويه

‪مشاء الله مكان جميل جدآ تركيا اسطنبول اجمل مكان بالعالم في العام القادم ساذهب الى هناك مره اخرى...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 20 أكتوبر 2022
Fearless13701335406
‪,‬
المملكة العربية السعودية
عبر الأجهزة المحمولة
مسجد آيا صوفيا من أحد أكبر بيوت الله في إسطنبول

‪مسجد آيا صوفيا من أحد أكبر بيوت الله في إسطنبول و بحق يجب أن لاتضيع الفرصة بالصلاة فيه. ومن الجميل...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 16 أكتوبر 2022
ghalibhamed
‪,‬
عمان, الأردن
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 44,432
  
التعليقات (44,432)
تصفية التعليقات
44,432 نتائج
تقييم المسافر
32,746
8,872
2,242
399
173
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
32,746
8,872
2,242
399
173
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
5 - 10 من 44,432 تعليق
تمت كتابة التعليق في 23 يوليو 2021 عبر الأجهزة المحمولة

هذا المسجد في الاصل كنيسة قام محمد الفاتح بشراءها وتحويلها الى مسجد

ثم اصبح متحف والان رجع الى مسجد تقام فيه جميع الصلوات

يوجد في الصور المرفقة مكان تنصيب الامبراطور ايام الدولة البيزنطينية

تاريخ التجربة: يوليو 2021
أشكر Nagdawi
يعبر هذا التعليق عن الرأي الشخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة Tripadvisor LLC. يجري Tripadvisor عمليات تحقق حول التعليقات.
تمت كتابة التعليق في 29 مايو 2021 عبر الأجهزة المحمولة

آيا صوفيا ظلت كاتدارئية لمدة ألف عام ومقراً للكنيسة الارثوذكسية الشرقية لتسعة قرون
ما بين كنيسة ومسجد ومتحف تظل لبناء "آيا صوفيا" في مدينة اسطنبول التركية رمزية تاريخية ودينية وسياسية كبرى على مدار عمرها الممتد لما يقرب من 1500 عام، فضلاً عن كونها تحفة معمارية فريدة وأحد أهم الآثار الفنية في العالم.
ومع تصاعد الجدل بشأن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد من جديد بعد قرار للمحكمة العليا في تركيا نتعرف على أبرز ملامح هذا الصرح المدرج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي:

من كنيسة إلى كنيسة
في عام 532 م أمر الإمبراطور البيزنطي، جستنيان الأول، ببناء الكنيسة في القسطنطينية (إسطنبول حالياً) على أنقاض أخرى تعرضت للبناء والهدم أكثر من مرة. واستغرق بناء كاتدرائية آيا صوفيا -والتي تعني "الحكمة الإلهية" باللغة اليونانية- خمس سنوات.
وأراد جستنيان الأول من خلالها أن يُثبت تفوقه على أسلافه الرومان بتشييد صرح معماري غير مسبوق.

وبعد اكتمال البناء، ذكر المؤرخون أنه من شدة إعجاب الإمبراطور بالكاتدرائية قال لحظة دخوله إليها: "يا سليمان لقد تفوقت عليك" في إشارة إلى النبي سليمان الذي كان يسخر الجن لإقامة الأبنية العظيمة، بحسب المرويات الدينية

من كنيسة إلى مسجد
بعد سقوط القسطنطينية في أيدي العثمانيين في أواخر مايو/ أيار1453 م حُولت الكنيسة إلى مسجد، وأدى به السلطان محمد الثاني (المعروف باسم محمد الفاتح) أول صلاة جمعة بعد دخوله المدينة وكان ذلك في الفاتح من يونيو/حزيران من العام ذاته، مُصدرا أوامر بتغطية الرسوم والنقوش المسيحية.
وعلى مدى السنوات التالية أُضيفت سمات معمارية إسلامية للمبنى مثل المنبر والمحراب ومآذنه الأربع.
وظل آيا صوفيا والذي أطلق عليه اسم "الجامع الكبير" المسجد الرئيسي في القسطنطينية، حتى بناء مسجد السلطان أحمد المعروف باسم "المسجد الأزرق" عام 1616 والذي استلهم ومساجد أخرى سمات معمارية من الكاتدرائية.

تاريخ التجربة: أبريل 2021
1  أشكر Dubai_sugar
يعبر هذا التعليق عن الرأي الشخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة Tripadvisor LLC. يجري Tripadvisor عمليات تحقق حول التعليقات.
تمت كتابة التعليق في 11 فبراير 2021

شكرا جزيلا لمن أعاد بناء المسجد. اردوغان زعيم عظيم. كان لدينا اجتماع لطيف واستمتعنا به كثيرا. الحمد لله.

تاريخ التجربة: ديسمبر 2020
1  أشكر 971merye
يعبر هذا التعليق عن الرأي الشخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة Tripadvisor LLC. يجري Tripadvisor عمليات تحقق حول التعليقات.
تمت كتابة التعليق في 23 يناير 2021 عبر الأجهزة المحمولة

Ayasofya camii
من كاتدرائية الى مسجد الى متحف الى مسجد مره اخرى
تحفه معماريه وفنيه لا مثيل لها
انصح بالزياره

تاريخ التجربة: يناير 2021
1  أشكر Yunniru
يعبر هذا التعليق عن الرأي الشخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة Tripadvisor LLC. يجري Tripadvisor عمليات تحقق حول التعليقات.
تمت كتابة التعليق في 25 أكتوبر 2020 عبر الأجهزة المحمولة

التاريخ المتخالط بهذا المكان عجيييب يا جماعة هناك أكثر من عصر وأكثر من إمبراطورية وبالنهاية ربح الإسلام فيها وأصبحت مسجد ونعم الفاتح فاتحها ونعم العيد معيدها

تاريخ التجربة: أكتوبر 2020
1  أشكر hasanhoms227
يعبر هذا التعليق عن الرأي الشخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة Tripadvisor LLC. يجري Tripadvisor عمليات تحقق حول التعليقات.
عرض المزيد من التعليقات