لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
حفظ
أبرز التعليقات
ان الصفا و المروة من شعائر الله

‪شاهد على قصة أمل تمتد منذ أبراهيم و حتى يوم الدين فالأمل و الثقة بالله أساس لكل نجاح و التوكل على...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 13 يناير 2020
yasser62
‪,‬
مدينة الكويت, الكويت
عبر الأجهزة المحمولة
مكة

‪الصفى والمروى من شعائر العمرة والحج حيث يجب عليك السعي بينهما ولا يمكن وصف شعور السعي بينهما إلا...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 7 يناير 2020
BenguedouadZ
‪,‬
عين دفلة, الجزائر
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 972
  
التعليقات (972)
تصفية التعليقات
972 نتائج
تقييم المسافر
920
39
9
2
2
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
920
39
9
2
2
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
109 - 114 من 972 تعليق
تمت كتابة التعليق في 22 مارس 2016

ذهاب واياب مخلوط بدعاء وباستحضار لحال أمنا هاجر
هرولة وتذلل بين يدي الله
لا تعب ولا نصب
وانما انصهار في مشاعر الدعاء والتعبد

تاريخ التجربة: نوفمبر 2015
أشكر najem71
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 16 مارس 2016 عبر الأجهزة المحمولة

اشكر القاءمين على خدمه الحجاج والمعتمرين وأتمنى منع الكراسي المتحركة الا في أماكنها المخصصة لها ومنع الناس السعي في أماكن الكراسي وليكن هناك نظام لان نبينا صلي الله عليه وسلم كان يحب النظام

تاريخ التجربة: مارس 2016
أشكر Amohamadin
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 16 مارس 2016

تعتبر هاجر زوجة النبي إبراهيم أول من قام بالسعي بينهما حيث أنها سعت بينهما حينما كانت تلتمس الماء لابنها إسماعيل عليه السلام حيث صعدت على جبل الصفا ثم نزلت حتى وصلت جبل المروة وكررت ذلك إلى سبعة أشواط، فلما جاء الإسلام جعل ذلك من مناسك الحج والعمرة تكرمة لتلك المرأة ولصبرها واحتسابها ولما اعتمر النبي محمد سعى بين الصفا والمروة سبع أشواط يبدئ من الصفا وينتهى في المروة.

تاريخ التجربة: مارس 2016
3  أشكر abdulmaliksaif
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 17 فبراير 2016

يعجز اللسان عن نقل تلك الصورة الجميلة من جموع المسلمين وهم يسيرون بخشوع وطمأنينة في عرصات ذلك المشعر المهيب وكأنهم خرجوا من القبور وأقبلوا في عرصات المحشر بأكفناهم مسرعين للحساب

تاريخ التجربة: يناير 2016
أشكر ggalaxy2020
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 8 فبراير 2016

رغم انا مسافته بالسبع اشواط حوالي 2800 متر لكن سبحان الله تشعر فيها خفيفة حين تعرف قصة المسعى ، والقائمين على خدمة الحرمين قد قدموا كل مايمكن تقديمه ادعوا الله لهم بالخير وأن يجزيهم خير الجزاء على ذلك

تاريخ التجربة: فبراير 2016
1  أشكر Sohaib O
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات