لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
حفظ
أبرز التعليقات
ان الصفا و المروة من شعائر الله

‪شاهد على قصة أمل تمتد منذ أبراهيم و حتى يوم الدين فالأمل و الثقة بالله أساس لكل نجاح و التوكل على...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 13 يناير 2020
yasser62
‪,‬
مدينة الكويت, الكويت
عبر الأجهزة المحمولة
مكة

‪الصفى والمروى من شعائر العمرة والحج حيث يجب عليك السعي بينهما ولا يمكن وصف شعور السعي بينهما إلا...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 7 يناير 2020
BenguedouadZ
‪,‬
عين دفلة, الجزائر
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 972
  
التعليقات (972)
تصفية التعليقات
972 نتائج
تقييم المسافر
920
39
9
2
2
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
920
39
9
2
2
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
16 - 21 من 972 تعليق
تمت كتابة التعليق في 18 نوفمبر 2018 عبر الأجهزة المحمولة

الصَّفَا والمَرْوَةُ جبلان يقعان شرقي المسجد الحرام، وهم رمزان شهيران لشعيرة السعي. كانت الصفا والمروة عبارة عن أكمة وسط مكة، تحيط بها بيوت أهل مكة والتي منها دار الأرقم ودار السائب بن أبي السائب العائذي وغيرهما، وكان جبل الصفا متصلًا بجبل أبي قبيس والمروة متصلة بجبل قعيقعان، فلما تمت توسعة الحرم قطع جبل الصفا عن أصله، وأبقي على بعض الصخرات في نهايته علامة على موضع المشعر، وكذلك فعل بالنسبة لجبل المروة
ويرجع بدء السعي بين الصفا والمروة إلى زمن النبي إبراهيم، حيث تعتبر هاجر أول من سعى بين الصفا والمروة، حينما كانت تلتمس الماء لابنها النبي إسماعيل، فكانت تصعد على جبل الصفا ثم تنزل حتى تصل جبل المروة، وقد كرَّرت ذلك سبعة أشواط، حتى وجدت الماء عند موضع زمزم، فشربت وأرضعت ولدها. فلما جاء الإسلام جعل ذلك من مناسك الحج والعمرة..

تاريخ التجربة: نوفمبر 2018
2  أشكر 276shathaa
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 23 أكتوبر 2018

الصفا والمروة مذكورتان في القران وهي من شعائر الله في العمرة فمن ينوي عمرة لابد له من أن يسعى بهما تأسياً بقدوتنا ورسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

تاريخ التجربة: أبريل 2018
أشكر Turki3233
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 22 أكتوبر 2018

نشكر خادم الحرمين على التوسعات بالمسعى هناك العديد من الطوابق للسعي ومنها واحد مخصص للعربات الكهربائية دائما افضل الصعود للطابق الثاني او الثالث في الايام البرد لكون التكيف اقل في الطابق الثالث

تاريخ التجربة: أكتوبر 2018
أشكر Dr-seuofy
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 17 أكتوبر 2018 عبر الأجهزة المحمولة

الحمد لله رغم المسافة الا انها يسيرة سبحان الله ادعوا فيها لاهلكم واحبابكم ولا تنسوا الاخذ من رؤوسكم بعد الانتهاء من السعي

تاريخ التجربة: يناير 2018
أشكر سامي ا
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 13 أكتوبر 2018

مكان ينشرح قلبك فيه و انت تسعى بين الصفا و المروة و تهرول بينهم تارك الدنيا خلفك و همومها و مشاكلها اعتمر ان لم تفعل.

تاريخ التجربة: أكتوبر 2018
أشكر emad5073
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات