لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
مفتوح اليوم: 12:00 ص - 11:59 م
حفظ
أبرز التعليقات
روحانية

‪جدا منظم واتقان في تقديم الخدمة شكرا لك القائمين على خدمة ضيوف الرحمن وخاصة ملك المملكة العربية...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 24 أبريل 2021
mohammadaG941EG
عبر الأجهزة المحمولة
مكة المكرمة

‪مكان يريح القلب والروح يرد اليك ذاتك الحقيقية تحتاج اليه كلما شعرت بالضياع لا مثيل له على وجه الارض...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 14 يناير 2021
israa-sa
‪,‬
‪Gaza City‬, الأراضي الفلسطينية
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 1,293
  
التعليقات (1,293)
تصفية التعليقات
1,293 نتائج
تقييم المسافر
1,243
35
11
2
2
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
1,243
35
11
2
2
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
14 - 19 من 1,293 تعليق
تمت كتابة التعليق في 21 أكتوبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

بعدد المرات التي زرت فيها المكان لن أفيه حقه.. اهتمام الدولة به كبير لأنه من أهم الأماكن المقدسة لدى المسلمين في العالم.من حيث النظافة وخدمة الحجاج والمعتمرين ،، لكن المكان حالياً تحت الصيانه.

تاريخ التجربة: أكتوبر 2019
أشكر coolc957
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 18 أكتوبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

شو اقول ولا شو اخلي هالمكان عشق وعشق وعشق لابد درجه يا رباه كم ارتاح في هالمكان الله يرزقني دايما زيارته

تاريخ التجربة: أكتوبر 2019
أشكر Ahad_alhashmi
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 17 أكتوبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

يعجز اللسان عن الوصف وتعجز الكلمات عن التعبير عن روحانية بيت الله الحرام وروعة الاجواء حيث الامطار المتقطعه وعدم وجود الزحام الشدي في مثل هذا الوقت

تاريخ التجربة: أكتوبر 2019
أشكر Waleed_989
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 9 أكتوبر 2019

الروحانيات والبركة والسعادة التي تغمر القلب لاتخفى على كل من زار الحرم، فهو مهوى الأفئدة وصرة الأرض إليه تتجه أعين العالم يأتونه أفواجا وفرادى، يمخرون عباب الماء ويطيرون في جو السماء، ويصعدون كل شارف، ويهبطون كل واد.

تاريخ التجربة: أبريل 2019
1  أشكر ashraf_poraay
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 13 سبتمبر 2019

المسجد الحرام والكعبه المشرفه من اطهر البقاع على وجه الارض
ولن تجد اجمل ولا اطهر للنفس من هذا المكان روحانيه وانشراح للصدر. سبحان الله العظيم

تاريخ التجربة: يونيو 2019
2  أشكر AbdulazizAlamri
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات