لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
أبرز التعليقات
اجمل وأقدم مكتبه ف الشرق الأوسط وأفريقيا واوروبا

‪كم الكتب الموجوده عدد لاباس به وهناك نسخ نادره (اصليه)مثل كتاب وصف مصر كتب نادره من العصر الإسلامي...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 20 يناير 2021
A_mmnhnsz
عبر الأجهزة المحمولة
ممتاز

‪مكتبه الاسكندرية مكتبه ارشاديه تعليمية تاريخية يسافر له الاشخاص من جميع انحاء العالم . انصح...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 5 ديسمبر 2020
ELsenusyOfficial
‪,‬
الإسكندرية, مصر
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 1,781
  
التعليقات (1,781)
تصفية التعليقات
1,781 نتائج
تقييم المسافر
1,273
357
112
26
13
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
1,273
357
112
26
13
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
6 - 11 من 1,781 تعليق
تمت كتابة التعليق في 17 نوفمبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

أنشئت مكتبة الاسكندرية القديمة علي يد خلفاء الاسكندر الأكبر منذ أكثر من ألفي عام لتضم أكبر مجموعة من الكتب في العالم القديم والتي وصل عددها آنذاك إلي 700 ألف مجلد بما في ذلك أعمال هوميروس ومكتبة أرسطو. كما درس بها كل من إقليدس وأرشميدس بالإضافة إلي إيراتوثيوس أول من قام بحساب قطر الأرض.

أنشئت المكتبة بقرار من بطليموس الأول ’سوتر’ أول ملوك البطالمة الذين توارثوا حكم مصر بعد وفاة الاسكندر، اما المؤسس الحقيقي للمكتبة وصاحب الفضل في نهضتها وازدهارها، فهو بطليموس الثاني ’فيلادلفوس’ الذي حكم مصر مدة تسع وثلاثين سنة من 285 الي 246 قبل الميلاد. وهو الذي وضع نظامها وجلب لها العلماء من العالم الاغريقي، ووفر لها اللغات ’الكتب’ من شتي المصادر، وصارت النموذج الذي اتخذته مكتبات عالم البحر الابيض المتوسط مثالا تحذو حذوه، ومن هنا كانت مكتبة الاسكندرية نقطة الانطلاق نحو ديمقراطية العلم، وتيسيره لعشاق المعرفة.

ولم تكن المكتبة عند نشأتها مجرد مخزن لتجميع الكتب، وانما كانت تقوم علي مؤسستين، اولاهما ’الميوسيوف’ أي المتحف، ويقيم فيه العلماء المتخصصون في كل الفنون، وثانيهما ’المكتبة’ التي تضم لفائف الكتب لتكون تحت بصر العلماء في كل وقت، ويبدو انها كانت موزعة علي مكانين، الاكبر مجاور للميوسيون، والاصغر في معبر ’السرابيوم’. ويمكن ان تري بقاياه عند عمود السواري.

تاريخ التجربة: نوفمبر 2019
1  أشكر karam1982
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 1 أكتوبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

هي مكان مشرف وممتع مفيش كتاب مش موجود فيه
مفيش معلومه مش هتلاقيها هناك
مكان رائع ونظيف ومريح ومشجع علي القراءة

تاريخ التجربة: أكتوبر 2019
1  أشكر Zahya-elhosene
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 29 سبتمبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

فعلا لازم تزورو المكتبه حتي لو مش هتقرو هو صرح هائل لا يوجد كتاب او معلومه ف خيالك غير وتلاقيها موجوده

تاريخ التجربة: سبتمبر 2019
1  أشكر Abosaleh_99
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 9 أغسطس 2019

طبعا صرح عظيم متكامل
لو انت اسره لاتحتاج الى حجز مسبقتذهب فى اى وقت الى شباك التذاكر وتنتظر بعدها الجوله الارشاديه المجانيه
وبعدها لك الحريه فى دخول القاعات الخاصه مثل قاعه الرئيس انور السادات
وطبعا متاح التقاط الصور
ويوجد اسانسير لمن يريد
ويوجد حمامات نظيفه
بالاسم يوجد واى فاى لاتستطيع استخدامه وعندما طلبت المساعده من المختص بالانترنت هو نفسه فشل
طبعا كانت حاجه مستفزه ان الواحد يسمع ان النت فى المكتبه سرعته فظيعه والواقع عكس كده خالص
من السلبيات ايضا هناك ان شباب الموظفين كلهم ماسكين موبيلاتهم بيلعبو عليها والباقى شغال شات
حتى عندما تسأل اى شاب اى سؤال بيرد اى حاجه المهم يمشيك من قدامه مش مهم يفيدك او يحل مشكلتك

تاريخ التجربة: أغسطس 2019
3  أشكر dream o
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 20 يوليو 2019 عبر الأجهزة المحمولة

المتعة والفائدة مضمونتان. حتى وبالرسوم المالية الأعلى لغير المصريين والمقيمين فالفائدة موجودة. المكتبة إضافية حضارية أمينة بحرية عريقة.

تاريخ التجربة: يوليو 2019
1  أشكر _H2213LJ
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات