لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب TripAdvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
الفنادق القريبة
التعليقات (63)
تصفية التعليقات
63 نتائج
تقييم المسافر
10
14
9
6
24
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
10
14
9
6
24
طالع آراء المسافرين:
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
1 - 6 من 63 تعليق
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة تعليق 11 يناير 2013

هذا الفندق حرفيا آوانا بينما رفضت الفنادق الاخر اخذنا بسبب الحجز الكامل، وكنا محظوظين.. حظيت بتجربة ايجابية جدا خلال اقامتي هناك من 29. من ديسمبر 2012 حتى 4 يناير 2013، الموقع مثالي قريب من المترو، كثير من سيارات الاجرة لتلحق بها... السعر ميسور التكلفة والقيمة رائعة.. طاقم الفندق ودود ومتعاون، الغرف معدة بشكل جيد مع مكيف هواء، شاشة تلفاز، غلاي شاي... ماء ساخن لمدة 24/7. هناك شيئان كانوا محبطين قليل وهما انهم يفرضوا نقودا على الواي فاي وهناك بوفيه تحت المستوى. كل شئ اخر كان مثاليا وبكل تأكيد ساقيم هناك المرة القادمة..

أشكر pippa_sossagirl
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.com. عرض المشاركة الأصلية
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة تعليق 11 ديسمبر 2012

الحادث حدث في 1-3 أعسطس 2011. وصلت الى فندق زين حوالي الساعة السادسة مساءا واخذت قسطا من الراحة لاستريح قبل رحلتي التي تستغرق 12 ساعة الى نيويورك. طلبت اتصال لايقاظي لكنه لم يحدث ابدا. استيقظت بعد ساعة من مغادرة رحلتي. لم أكن متأكدا اني قرأت المنبه بشكل صحيح ولذلك ذهبت الى الردهة وتحدثت مع البواب، الذي قال انه لم يحصل على الطلب من البواب السابق ليه. وقال لي انني يجب ان اذهب للاسفل للبائع لاتصل بشركة الطيران الخاصة بي لاعادة حجز رحلة. هذا كله حدث حوالي الثانية صباحا. وبالفعل استمعت اليه لم اجد اي بائع في شارع. وفي الصباح حوالي 8 صباحا تحدثت الى البواب الذي أوصلني واخبرته انني فقدت رحلتي لانني لم احصل على مكالمة لايقاظي. اخذتني للغرفة الخلفية لاستخدام هاتف الفندق. اتصلت بشركة الطيران الخاصة بي للحصول على رحلة التي لم تغادر ليومين اخرين. وعندما شرحت ذلك للبابة لو تقدم تخفيضا للمشكلة. بعد ذلك ذهبت الى المطعم لتناول العشاء. وعندما جلست رفض المضيف ان يقدم لي شيئا لانه كان رمضان. اخبرني ان اتصل وأطلب خدمة الغرف. وعندما سلم خادم الفندق الطعام، انزلقت قطعة من الدجاج على السرير ولطخت غطاء السرير. هناك طالات في الغرفة لضبط الصينية. وزعندما دفعت، دفعت لثلاث ليال اقامة وكل وجبات الغرفة وغطاء السرير الملوث. ولا اذكر اني دفعت اكثر لاعادة حجز رحلتي. منذ ان اقمت في فندق اكسبريس الصغير .

3  أشكر Mac L
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.co.uk. عرض المشاركة الأصلية
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة تعليق 7 أكتوبر 2012

حسنا، اخذ مسار المغامرة لاقامة ليلة واحدة ربما ينتج عنه نتائج اقل من المثالية. في هذه الحالة، احتاج فندق لساعات قليلة لاغسل غبار افغانستان بينما انتظر رحلة طاشرة الدلتا في 8 ساعات. قررت ان اسمح لسائق التاكسي بان يقرر. تاريخيا، بالنسبة لي على الاقل، هذا نتيجة مغامرات، واحيانا في المحن. كما ان البوب متعود على الطريق، الاختلاف بين المغامرة والمحنة هو الموقف. زوجته جودي امسك بعبارة وهي "احيانا هي مجرد محنة". لخبرتي هذه المره فان الاخيرة هي الغالبة. انا فقط احتجت شيئين...ثلج (اشتريت جلنمورانجي كوينتا روبان من السوق الحرة) والانترنت. السرير والدش في المرتبة الثانية من الافضل. الثلج اخذ 45 دقيقة وثلاث مكالمات ليظهر. الانترنت يعمل لمدة 15 دقيقة كاملة قبل ان يقطع. قالو انهم سيرسلون شخص ما الى الغرفةلاجل أ) ليعطيني بعض الثلج ب) يعطيني كلمة المرور للانترنت ج) يصلح الانترنت بعد ان فصل. كل هذا مقابل 300$ في 8 ساعات. لو اني رأيت هذا السائق مرة اخرى...ياه من انا امزح. على الاقل لم تكن افغانستان...

2  أشكر SCOTT C
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.com. عرض المشاركة الأصلية
تمت ترجمة هذه التعليقات آليًا من اللغة الإنجليزية. هل تريد عرض الترجمات الآلية؟
تمت كتابة تعليق 10 أغسطس 2018 عبر الأجهزة المحمولة

تاريخ الإقامة: أغسطس 2018، سافر كزوجين
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة تعليق 11 يوليو 2018 عبر الأجهزة المحمولة

تاريخ الإقامة: أغسطس 2017، سافر في رحلة عمل
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات