لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
اتصل بمكان الإقامة للاستعلام عن مدى التوفر.
تتوفر فنادق مماثلة.
طالع الكل
الفنادق القريبة
التعليقات (68)
تصفية التعليقات
68 نتائج
تقييم المسافر
27
20
10
9
2
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
تقييم المسافر
27
20
10
9
2
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
2 - 7 من 68 تعليق
تمت كتابة التعليق في 26 يونيو 2014

الفندق يذكرنى تماما بفنادق كاترين و دهب بعد تحرير سيناء مباشرة حيث البساطة و الهدوء و المناخ الرائع ،، غرف الفندق على شكل شاليهات منفصلة مبنية بالحجارة على تلال صغيرة تحيط بها النباتات الصحراوية الشاليه من الداخل ممتاز و الحمامات غاية فى النظافة و ان كنت اعيب على علو صوت التكييف و ان كنت لا احتاج اليه معظم الوقت نظرا لروعة الطقس فى هذا الفندق ،،، الشاطئ مناسب جدا و ان كان يحتاج الى المزيد من الاهتمام،،طبعا لهواة التزلج الشراعى فلن تجد مكان افضل من مون بيتش ،، الطعام مناسب جدا باختصار من يبحث عن الهدوء و الاسترخاء فلا يتردد فى الذهاب الى مون بيتش ،،، كنت اود من الادارة استغلال المساحات الكبيرة فى الفندق فى انشاء حمام سباحة او زلاجات مائية للاطفال سيكون لها اثر كبير

نصيحة حول الغرف: الغرف المطلة البحر رااااائعة
تاريخ الإقامة: يونيو 2014
  • نوع الرحلة: سافرت مع العائلة
    • القيمة
    • الموقع
    • جودة أماكن النوم
    • الغرف
    • النظافة
    • الخدمة
8  أشكر magedabd
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة التعليق في 8 نوفمبر 2012

هذا مكان من الأماكن التي تتمتع فيها بالطبيعة من حولك. أنت والبحر والرمال الصحراء فقط لا غير، ليس هناك من يضايقك ولا شيء يعكر صفوك. وإذا كنت من هواة التزحلق على الماء فهذا هو أفضل مكان تمارس فيه هوايتك ولكن هذا ليس حالي. فقد أحببت المكان لأنه هادئ والنسيم يداعبك طوال الوقت. الوحدة التي حصلنا عليها كانت مجهزة بمطبخ صغير وبالتالي لم نذهب لمطعم الفندق، أعددنا وجباتنا في المطبخ وابتعنا ما نحتاجه من مدينة رأس سدر القريبة. وإذا كنت لديك سيارة فهذا الخيار هو الأنسب. البحر ممتع ويمكنك في الليل أن تشاهد الكابوريا تجري على الرمال. ومن الأنشطة الأخرى التي يمكن ممارستها، الصيد. لكنك تحتاج لإغلاق الوحدة جيداً وتهتم بهذا الأمر حيث أن الأبراص كثيرة ومتعددة، وهذا طبيعي فأنت توجد في الصحراء. بشكل عام استمتعت بالإقامة كثيراً بفضل فريق العمل الودود والمذكرات المتعددة التي أعدوها بالنصائح المفيدة. البحر والشمس أثناء الشتاء (أكتوبر/نوفمير)، الرمال وأطفالي من حولي، كل ذلك حفر في ذاكرتي ذكريات عطلة لن أنساها.

أشكر mohamed180
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.com. عرض المشاركة الأصلية
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة التعليق في 19 أكتوبر 2012

لقد زرنا فندق شاطئ القمر (مون بيتش) العام الماضي مع أصدقاء مقيمين في القاهرة. حصلنا على غرفتين متصلتين وكان هذا ممتع جداً إذ استطعنا تمضية أوقات مسلية في الخارج مع أصدقاءنا ومشاهدة غروب الشمس على الشاطئ. الغرف التي حجزناها كانت من الدرجة الأساسية ولكنها كانت مريحة بالقدر الكافي للأيام القليلة التي قضيناها. الإفطار كان يتكون من خيارات عديدة وكانت الوجبات الأخرى معقولة جداً بالنسبة لسعرها. الشاطئ جميل جداً وهادئ، كنا نود تمضية بضع أيام أخرى! جريج وشليب في مركز التزحلق على الماء كانا متعاونان جداً واستمتعنا بمشاركتهما كوب من البيرة في البار في نهاية اليوم. حضرنا سهرة نهاية الموسم وكانت ممتعة للغاية وأيضاً طريقة جميلة لإنهاء الرحلة. بشكل عام كانت عطلتنا ممتعة واقتصادية إذا كنت تبحث عن مكان لقضاء كثير من الوقت في الخارج والاستمتاع بالتزحلق على الماء. وهذا هو المكان المثالي أيضاً للراحة بعد تمضية أيام في مشاهدة معالم القاهرة!

أشكر Tara1B
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.co.uk. عرض المشاركة الأصلية
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة التعليق في 26 أغسطس 2012

لقد أقمنا أثناء صيف 2012، ولم تكن لدينا أية مشكلة مع نظافة الغرف، وكان الطعام ذو مستوى متوسط، لكن كان موظفي الاستقبال وعمال الفندق غير ودودين معنا تماماً. اليوم الأول، قدم لنا موظف الاستقبال غرفتين بعيدتين تماماً عن بعضهما البعض، ليتأكدوا من تطبيق "السلوك القويم" في هذا الفندق. لم أصدق أذناي عندما أعلمنا موظف الاستقبال في يومنا الأخير أنه لا يمكننا مد إقامتنا ليوم آخر بسبب قيود الأجناس (وهو شيء عادي في مصر، فلا توجد مشكلة)، (و) سوف يضع حراساً على أبوابنا ليتأكدوا من عدم اختلاط الرجال والنساء معاً في نفس الجناح.

أشكر iSeyam
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.com. عرض المشاركة الأصلية
تمت ترجمة هذه التعليقات آليًا من اللغة الإنجليزية. هل تريد عرض الترجمات الآلية؟
تمت كتابة التعليق في 26 يناير 2020

تاريخ الإقامة: يناير 2020
نوع الرحلة: سافرت بمفردي
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات