لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
مفتوح اليوم: 9:00 ص - 6:30 م
حفظ
أبرز التعليقات
Mevlana

‪متحف مولانا، يقع في قونية بتركيا، يحوي ضريح جلال الدين محمد رومي، رجل صوفي، المعروف برومي أو...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 29 يونيو 2019
bassemobeid
‪,‬
الدوحة, قطر
عبر الأجهزة المحمولة
حضرت مولانا

‪بسیار عالی بود . برای ایرانیان محیطی آشنا . خطوط فارسی در جای جای سایت دیده میشه. حدود 2 ساعت وقت...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 3 أكتوبر 2018
233farshida
‪,‬
بوجنورد, إيران
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 2,500
  
التعليقات (2,500)
تصفية التعليقات
2,500 نتائج
تقييم المسافر
1,641
607
220
25
7
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
1,641
607
220
25
7
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
2 - 7 من 2,500 تعليق
تمت كتابة التعليق في 3 أكتوبر 2018 عبر الأجهزة المحمولة

بسیار عالی بود . برای ایرانیان محیطی آشنا . خطوط فارسی در جای جای سایت دیده میشه. حدود 2 ساعت وقت لازمه برای دیدنش

تاريخ التجربة: سبتمبر 2018
أشكر 233farshida
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 8 أغسطس 2018

مقبره حضرت مولانا با اون رایحه دلنواز و موسیقی مسحور کننده‌ش دل هر زائری را می نوازد بخصوص که ایرانی باشی

تاريخ التجربة: سبتمبر 2017
أشكر maytabjoon
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 18 يونيو 2017 عبر الأجهزة المحمولة

المكان بشكل عام مخصص لقبر جلال الدين الرومي الملقب بمولانا و اتباع طريقته بالإضافة إلى مقتنياته و ما اعجبني في المكان وجود نسخ من القران الكريم تعود لقرون سابقة

تاريخ التجربة: يونيو 2017
1  أشكر Albrifcani
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 16 فبراير 2017

في هذا المقام يمكن للزائر الاطلاع الى إرث المولوية (الدرويشية) ابتداءً من الخلوة وانتهاء بالإرث العلمي الكبير المخطوط الذي يجده الزائر في المتحف: مصاحف، كتب، وأهمها النسخة الأصلية لأشعار مولانا جلال الدين الرومي.. ثم يمكنه زيارة سائر الأجنحة التابعة لهذه الخلوة فيأخذ فكرة كاملة عن حياة الدراويش المولوية أجدادنا رضي الله عنهم.

تاريخ التجربة: مارس 2016
1  أشكر Storyteller455854
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت ترجمة هذه التعليقات آليًا من اللغة الإنجليزية. هل تريد عرض الترجمات الآلية؟
تمت كتابة التعليق في 11 مارس 2020 عبر الأجهزة المحمولة

تاريخ التجربة: مارس 2020
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات