لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
مفتوح اليوم: 12:00 ص - 11:59 م
حفظ
أبرز التعليقات
هنا الراحه

‪اي شخص متردد في المجي هنا ويستطيع انصحه بقوه بالقدوم الاجواء الايام هذي جدا ممتاز والترتيب والتنظيم...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 29 مارس 2021
iAdelAlsolami
‪,‬
جدة, المملكة العربية السعودية
عبر الأجهزة المحمولة
روحانية المكان

‪وقت زيارتنا للمسجد النبوي كان الجو جداً رائعة وجمممميل والجلسة بالساحات جداً رائعة خصوصاً بعد صلاة...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 27 مارس 2021
khalid-alayad
‪,‬
حائل, المملكة العربية السعودية
عبر الأجهزة المحمولة
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 2,313
  
التعليقات (2,313)
تصفية التعليقات
2,313 نتائج
تقييم المسافر
2,261
42
6
1
3
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
2,261
42
6
1
3
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
28 - 33 من 2,313 تعليق
تمت كتابة التعليق في 9 أكتوبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

هنا مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم هنا استشعار القرب و سكينة الطاعة هنا المحراب و المنبر و الحجرة و الروضة هنا مشى رسول الله و تبعه أصحابه هنا تنفس و نتفس عبير أنفاسه هنا الحب هنا الاتباع هنا نعبر الزمن لنعيش تفاصيل حياته عليه الصلاة و السلام هنا تضاعف الصلوات هنا اختبار للقلب و تجسيد للحب

تاريخ التجربة: أكتوبر 2019
1  أشكر a_alrwished
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 24 سبتمبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

المسجد النبوي الشريف واحداً من المساجد الثلاثة التي يجوز أن تُشّد الرحال إليها، وفي الحديث الشريف عن النبي صل الله عليه وسلم قال :لا تُشَدُّ الرحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجدَ، مسجدِ الحرامِ ومسجدِ الأقصَى ومسجدي هذا كما أن فضل الصلاة به تعادل (1000) صلاة على المساجد الأخرى وقد أسسّه النبي الكريم مع الصحابة ليكون المركز الأول لانطلاق الدعوة والإسلام ومنارة للعبادات وفيه جزء يُسمى بـ"الروضة المباركة"، يقول فيها النبي محمد صل الله عليه وسلم: ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي»
ويعد مسجد النبي أحد أكبر المساجد في العالم وثاني أقدس موقع في الإسلام بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة مرّ المسجد بعدّة توسعات عبر التاريخ، مروراً بعهد الخلفاء الراشدين والدولة الأموية فالعباسية والعثمانية، وأخيراً في عهد الدولة السعودية حيث تمت أكبر توسعة له عام 1994ويعتبر المسجد النبوي أول مكان في شبه الجزيرة العربية يتم فيه الإضاءة عن طريق استخدام المصابيح الكهربائية
وفي الركن الجنوبي الشرقي من المسجد مدفون فيها النبي محمد وأبو بكر وعمر بن الخطاب، وبُنيت عليها القبة الخضراء التي تُعد من أبرز معالم المسجد النبوي
ويقع المسجد في وسط المدينة المنورة، ويحيط به العديد من الفنادق والأسواق القديمة القريبة. وكثير من الناس الذين يؤدون فريضة الحج أو العمرة يقومون بزيارته، وزيارة قبر النبي محمد للسلام عليه لحديث «من زار قبري وجبت له شفاعتي اللهم بلغنا شفاعة سيدنا محمد وكل من تاذن لهم بالشفاعه وترضى لهم بالقول

تاريخ التجربة: سبتمبر 2019
أشكر Hasnabasri
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 14 سبتمبر 2019 عبر الأجهزة المحمولة

أجمل مكان في الحياة. خشوع وروحانية وسلام مع النفس. ما أقدر أغيب كثير عن المسجد النبوي على ساكنها أفضل الصلاة والسلام

تاريخ التجربة: سبتمبر 2019
أشكر AbuR3d
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 21 أغسطس 2019 عبر الأجهزة المحمولة

من اجمل الأماكن التي تستحق ان تقضي جل وقتك انت وعائلتك فيه
اللهم صلي وسلم وبارك على نبيك محمد

تاريخ التجربة: أغسطس 2019
1  أشكر haj4444
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 19 أغسطس 2019

لقد سارعت المطايا الى بلد الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم تستحث الخطى لتلحق بركبه الميمون و تنزل على مدينته الشريفة لتروي ظمأ القلوب الى حبيبها هنا المسجد النبوي الشريف حيث تلتصق قدمك بمكان مشى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم و تجلس حيث كان يجلس و تقف على عتبات باب حجرته مناجيا و مسلماً عليه و ترتاح في روضته الشريفة بين ارفع مقامين حيث كان يقف الحبيب واعظاً على عتبات منبره و حيث يرقد هانئا في حجرة أمنا عائشة رضي الله عنه هذا المكان الذي تقشعر من عظمته الأبدان و ترتاح من روعته الجنان إنه مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تاريخ التجربة: يوليو 2019
1  أشكر makkawi2014
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات