لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
Expedia.com
Hotels.com
Travelocity
Orbitz.com
Booking.com
CheapTickets
طالع 10 عرض متاح
* الأسعار مُقدمة من شركائنا وتعكس متوسط أسعار الغرفة في الليلة، وتشمل الضرائب والرسوم الثابتة، المعلومة لشركائنا، والمستحقة في وقت الحجز. يرجى مراجعة شركائنا للحصول على مزيد من التفاصيل.
الفنادق القريبة
التعليقات (86)
تصفية التعليقات
86 نتائج
تقييم المسافر
33
34
10
6
3
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
33
34
10
6
3
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
1 - 6 من 86 تعليق
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة التعليق في 24 يناير 2013 عبر الأجهزة المحمولة

إن الفندق مطوي داخل الجبال الإنجليزية، هو كجرف من البازلت الأسود المقام في واحته الصغيرة داخل باواتي و هي الواحة الأكبر و التي تقع نفسها في المنخفض الجيولوجي في الصحراء التي تشكل حتى الواحات البحرية الأكبر حجما. إن الينابيع الساخنة الموحلة الغنية بالحديد تغذي الفندق و هو يقود إلى تجربة منتجع صحي فريد من نوعه. إن بيتر مالك الفندق رجل جذاب غريب الأطوار قد فقد رشده حقا, هو ألمإني المولد و قد أصبح الآن من البدو ويبدو أنه قد إندمج في القبائل المحلية. إن الفندق نظيف لكنه بسيط, إن الغذاء الصحي وبار بيتر هو ما يستحق ارتياده. إن المكإن هو محطة رائعة للقيام بزيارة الصحراء البيضاء. سأعاود الزيارة.

أشكر Paul S
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.com. عرض المشاركة الأصلية
هذا التعليق مترجم من اللغة إنجليزية. عرض المشاركة الأصلية
تمت كتابة التعليق في 10 يناير 2013

قضيت ليلة رأس السنة في هذا الفندق مع أصدقائي 6 لأننا اعتقدنا أنه سيكون من الأفضل النوم ليلة واحدة في فندق ضمن رحلتنا لقضاء ليلتان/ ثلاثة أيام بالصحراء البيضاء, على الرغم من أنه بعد قضاء ليلة في الصحراء البيضاء أعتقد أننا كان يجب أن ننام ليلتان في الصحراء لأنها حقا مغامرة مميزة. وقد تم اختيار هذا الفندق لأن أسعاره كانت أفضل (ما يعادل 60$/للغرفة المزدوجة) من فندق قصر الباويتي (الذي كان خيارنا الأول) و هو الحاصل على تقييمات جيدة. كانت لدينا غرف حول الينابيع الساخنة - كانت صغيرة ولكنها برك عميقة ذات مياه باللون الأحمر (بسبب ارتفاع نسبة الحديد فيها) لكنها كانت باردة جدا بالنسبة لنا للاستحمام فيها (على الرغم من سخونة الماء). كانت الغرفة كبيرة بما يكفي ونظيفة ولكن يبدو أن الفراش لم يكن كذلك. ما أزعجنا حقا هو إدراكنا صباح اليوم التالي أنه لا يوجد ماء لذا فإنه لا يمكننا الاستحمام أو الذهاب إلى المرحاض ولا أحد يهتم باخبارنا عما يحدث أو متى يمكن أن نتوقع الحصول على المياه. أعتقد أنه من اللائق منهم على الأقل أن يحاسبونا بسعر أقل نظرا لحالة الغرف تلك. وعلى الجانب المضيء بوسعي ان أقول ان يبتر (أحد أصحاب الفندق) يبدو وكأنه شخص لطيف و ودود يحاول الحفاظ على هذا الفندق فوق المعايير المصرية ولكن نظرا للمشاكل المحيطة مثل تلك التي خبرناها فإنها ليست بالعملية السهلة. ان هذا الفندق هو خيار جيد كمكان للنوم في طريقك إلى الصحراء (إذا كنت لا ترغب في النوم في الخيام) لكنني لا يمكن أن أتخيل نفسي هناك لقضاء بضعة أيام لأي سبب اخر.

أشكر MarinaCB_HR
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.تم إرسال المشاركة الأصلية على إنجليزية بتاريخ www.tripadvisor.com. عرض المشاركة الأصلية
تمت ترجمة هذه التعليقات آليًا من اللغة الإنجليزية. هل تريد عرض الترجمات الآلية؟
تمت كتابة التعليق في 10 يونيو 2019

تاريخ الإقامة: يوليو 2018
  • نوع الرحلة: سافرت مع الأصدقاء
    • القيمة
    • جودة أماكن النوم
    • الخدمة
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 26 أبريل 2019 عبر الأجهزة المحمولة

تاريخ الإقامة: أبريل 2019
نوع الرحلة: سافرت مع العائلة
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 23 أبريل 2019

تاريخ الإقامة: أبريل 2019
  • نوع الرحلة: سافرت مع العائلة
    • جودة أماكن النوم
    • الغرف
    • الخدمة
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء Tripadvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات